Please log in or register to like posts.
اخبار

سكس مترجم – قصص جنسية – اول مرة انيك و اول مرة اقذف المني في لحم الطيز – مباشر


أتذكر انها كانت اول مرة انيك فيها و كانت نيكة ساخنة جدا و لذة لا يمكن ان انساها مهما تطاولت السنين فقد كانت مع ابنة الجيران و انا في مرحلة المراهقة و لم اكن افقه أي شيئ في أمور السكس وقتها و حتى هي كانت ساذجة جدا لكن الشهوة كانت تحركنا بكل قوة . في ذلك اليوم وجدت نفسي معها في بيت احدى الجارات و هي عجوز مسنة تسكن لوحدها و كنا نتنافس لمساعدتها فهي لا تملك أي معيل و وجدت نفسي مع هدى لوحدنا في ذلك البيت المتواضع و الجارة العجوز في سريرها و غمزتها و تبعتني الى الغرفة المجاورة و بدات اقبلها بعنف واشعر باحلى حرارة في حياتي و كانت اول مرة انيك فيها و انا اقبل هدى و التصق بها و زبي انتصب بطريقة غريبة جدا وانا احس بحلاوة كبيرة جدا . و كنت اسمع دقات قلب هدى و هي تعانقني بحرارة أيضا و كانها كانت خائفة و لمست صدرها و كان طري جدا و مشدود و لمست أيضا الطيز و كان ساخن جدا و طري و انا اقبلها بتلك الحرارة الكبيرة جدا ثم أخرجت زبي و كانت اول مرة ترى فيه هدى الزب و نظرت اليه باحتشام و هي جد ممحونة ثم لمسته و احسست بدفئ يدها و نعومته
و كنت اقبلها و اجد حرارة كبيرة في فمها و حين احتك بها كان جسمها ساخن جدا و ناعم و انا اواصل تقبيلها و رغم اني اول مرة انيك الا ان الشهوة و اللذة كانت تجعلني احس نفسي خبير في الجنس مع جسمها اللذيذ جدا . ثم وضعت يدي على طيزها و لمست المنطقة التي تصل فلقتيها و كانت ساخنة جدا و احترت هل ادخل زبي في كسها او في الطيز لكنها دارت و انحنت و اخبرتني ان اضع البزاق على زبي و ادخله في طيزها و حين بدات ادخل زبي وجدت صعوبة في ذلك فانا كنت ابحث عن الفتحة و انا أطول منها و زبي كان يقع فوق الفتحة و لم اقدر على انزاله فقد كان منتصب بشدة حتى اثنيت ركبتاي و نزلت قليلا و هنا وقع زبي على الفتحة التي كانت ساخنة جدا و حارة و بدات ادخله . و احسست بشهوة غير عادية و حرارة رهيبة جدا و انا انا اول مرة انيك فيها في حياتي مع ذلك الطيز الساخن الجميل و حين أدخلت زبي دخل النصف ثم توقف و بدات أحاول إدخاله بكل قوة من شدة الشهوة و احس ان طيزها يمنع زبي من الولوج فقد كان ضيقا جدا لكن قوة الشهوة و انتصاب زبي جعلني ادفعه بأقصى ما املك من قوة

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *